يويو الحربي

الخط + -

الجزء السابع

توقفنا في الجزء السابق حين دخل "طارخ" إلى المجلس موجهاً كلامه إلى خالد و إلى الحضور: حياكم الله جميعاً على العشاء في الغرفة الأخرى تفضلوا
قام ملك الجن و هو يردد: مرحباً بك يا خالد في قبيلتنا... تفضل
تحرك خالد معهم إلى الغرفة الأخرى و في طريقه ألتفت إلى الخلف فرأى الجن خلفه زرافات
المتشكلون بصورة مطابقة لصور البشر يسيرون خلفه مباشرة, أما الذين تنقصهم الموهبة في التشكل فهم في الصفوف الخلفية

وصل خالد فوجد نفسه أمام ممر طويل .. فيه غرفتين متجاورتين
دخل خالد و من معه إلى الغرفة الأولى و واصل الغير متشكلين من الجن طريقهم إلى الغرفة الثانية
حين دخل خالد الغرفة وجد فيها صنوفاً من أجود الطعام و الكثير من الفاكهة
غرفة كبيرة تم ترتيب الصحون فيها بشكل منسق
على كل صحن شاة كاملة و ضعت على كمية من الأرز الذي يبدو من شكله أنه شهي جداً
توزع الجن بنفس الطريقة السابقة!!!
المطابقين لشكل البشر مع خالد في نفس الغرفة و الناقصين في الغرفة الأخرى

شمر خالد عن ساعديه و سمى ( بسم الله الرحمن الرحيم)
ألقى نظرة خاطفة على ساعة يده و لأول مرة منذ وطأت قدمه الوادي يفكر في الوقت
كانت الساعة تشير إلى الثانية و النصف ليلاً في حين أنه بدأ رحلته بعد صلاة العشاء
اليوم هو الجمعة و غداً سيكون السبت أول أيام الأسبوع... يوم عمل
فكر خالد قليلاً: لا مشكلة سأغيب عن العمل يوم غد
أقبل خالد على الطعام بنفسٍ مفتوحة... كان الطعام لذيذاً جداً
بنفس الطريقة التي يحبها خالد, أو كما يحب خالد تسميته, "طعام ضيف إبراهيم"
لاحظ خالد أن الكل يكرمه .. كما اعتاد على موائد الطعام في قبيلته
عليك أن تؤثر الضيف على نفسك و تقطع له من اللحم أطيبه
ليس هذا وجه الغرابة
الغريب هو أن الجن الموجودين مع خالد على المائدة يزيلون اللحم من على العظم بعناية فائقة فيقدمون اللحم لخالد بينما يضعون العظم بترتيب غريب في صحن كبير مطلقين ما يشبه الفحيح الخافت
التفت خالد للمائدة المجاورة فوجدهم يفعلون ذات الشيء و بطريقة شبه آلية
يزيلون اللحم عن العظم ويرتبون العظم بعناية في صحن كبير جوارهم بينما يضعون اللحم جانباً دون أن يأكلوا شيئاً
لا يدري خالد هل يفعلون نفس الأمر في الغرفة الأخرى أم لا , لكن ما يعرفه أن الأمر هناك مختلف, فهو يسمع أصواتهم و كأنهم وحوش يتنافسون على فريسة
أصواتهم غريبة.. زمجرة و صياح خافت..كلمات غير مفهومة و أصوات مختلفة
كان خالد يأخذ بعض الطعام و يحشره في فم "زيزفونة" و التي تأخذه على مضض و تمضغه بتمهل و كأنها لا تشتهيه
كذلك يفعل ملك القبيلة و "هيدبا" و "طارخ"... يمضغون و يبلعون ببطء شديد
كان خالد يجلس و على يمينه جلست "زيزفونة" و طارخ في الجهة اليسرى... يقابله على نفس المائدة, مللك الجن ٠و "هيدبا"
معهم أيضاً و على نفس المائدة,أربعة من الجن القريبين جداً من شكل البشر إن لم يكونوا مطابقين
ما يثبت أنهم ليسوا بشراً هي تلك الحركة الآلية في فصل اللحم عن العظم إضافة إلى الفحيح الخافت
أكل خالد بنهم فقد بلغ منه الجوع مبلغه إضافة إلى لذة الطعام...لم يشغل خالد عن ذلك إلا ثعبان ضخم جداً كان يزحف ماراً من أمام باب الغرفة
توقف الثعبان متفحصاً من في الغرفة ليراه خالد برأسين بشريين
صمت خالد برهة يفكر قبل أن يلكزه "طارخ" هامساً: كلمه يا خالد!!! دله إلى غرفة الطعام!!
نظر خالد إلى "زيزفونة" بهدوء قبل أن ينظر إلى الثعبان قائلاً و بسكون عجيب: الطعام في الغرفة الثانية
ضحكت "زيزفونة" ليرفع خالد صدره و يقول بثقة أكبر: المتشكلون هنا و الأخوان الغير متشكلين في الغرفة الأخرى ليأخذوا راحتهم
التفت ملك الجن و "هيدبا" إلى حيث الثعبان ثم عادا ينظران إلى خالد مبتسمين
قال "طارخ" ضاحكاً : جميل جداً يا خالد, أصبحت لا تخاف الآن
أجاب خالد: من يخشى الله لا يُخشى منه الضرر و أرى فيكم حباً للخير و بعداً عن الأذية
راق الكلام لكل من في المجلس من الجن لكن خالد أطرق برأسه إلى الأرض قليلاً و قال بصوت هادئ و هو يهز رأسه رافعاً سبابته قال: سبحان الله
أجاب "هيدبا": خير ما قلت يا خالد.. سبحان الله
تدخل ملك الجن قائلاً: ملكوت الله كبير يا خالد و قدرته لا تحدها حدود
قالت زيزفونة بصوتها الطفولي:
أكمل خالد طعامه سعيداً بحفظ الله له في هذا المكان و سعيداً بإخوانه في الدين و إن كانوا من الجن
حين شبع خالد و تأكد من أن الجن ينتظرون منه الإذن, و كما أعتاد من عادات قبيلته حمد الله ثم كرَّم قائلاً: الحمد لله .. أكرمك الله يا ملك الجن و أكرمكم الله جميعاً
أجابوه جميعاً: بالهناء و عافية

حملت كل مجموعة من الجن الصحن الخاص بها و الذي امتلأ عظاماً جرداء ليس فيها مزغة لحم
انطلقوا خارج المجلس.. سمع خالد لهم جلبة خافتة و لغط
تأكد حينها أن عشاءهم قد بدأ للتو
بقي مع خالد ملك الجن , " هيدبا" ,"طارخ" و "زيزفونة"
اتجه خالد إلى حيث الماء و غسل يديه
عاد إليهم ليتوجهوا سوياً إلى المجلس الذي كانوا فيه قبل العشاء
وجد خالد المجلس و قد أعيد ترتيبه بشكلٍ مختلف
أصبحت الجلسة أكثر راحة حيث تعطي خالد أكبر قدر من الحرية في الجلوس و خاصة بعد تلك الوجبة الدسمة
جلس خالد و دارت فناجين القهوة و الشاي على الحضور
سعادة خالد لا توصف و هو يرى نفسه في هذا العالم المختلف
و الأجمل أنه بين مخلوقات يجمعهم دين واحد
أصبح خالد أكثر راحة و أكثر حرية
تلفت حوله فلم يجد زيزفونة
سأل خالد ملك الجن: أين زيزفونة؟!!
أجابه الملك: ستأتي حالاً
ما هي إلا دقائق حتى دخلت "زيزفونة" و قد بدلت ملابسها و تبدلت تسريحة شعرها
هذه المرة كانت ترتدي لباساً أزرق اللون و بأكمام طويلة
أما شعرها فقد قُسِم إلى جديلتين رآهما خالد أكثر طولاً و لمعاناً
بدت أكثر طفولة... بل .. أكثر سحراً
حين اقتربت "زيزفونة" أحتضنها خالد بقوة
كان سعيداً بحضورها ثم قبلها و أجلسها جواره
أمسك بكفها و هي بدورها ضمت أصابعه بيدها الصغيرة
تكلم "هيدبا" موجهاً كلامه إلى خالد: لماذا تُقَبِل زيزفونة؟!!
أجاب خالد مستغرباً و بسرعة: إنها أجمل و أروع طفلة رأيتها في حياتي
التقط ملك الجن طرف الحديث و باغت خالد بسؤال: هل تتزوجها؟!!
خالد متعجباً: أتزوج من؟
ملك الجن: هل تتزوج من ابنتي"زيزفونة"؟!!
صمت خالد و في وجهه ابتسامة ممزوجة بحذر
فهو يخشى أن يتعرض لمشكلة ما إن هو رفض
لكن كيف يتزوج بطفلة؟!!
قال "طارخ" و هو يبتسم في وجه خالد بصوتٍ أكثر وداً: لا تقلق يا خالد, أجب شيخ القبيلة
تكلم"هيدبا" والد طارخ قائلاً: تكلم يا خالد, فوالله لو طلبت منا كنوز المشرق و المغرب لأحضرنا لك ما تسعنا القدرة عليه
قال ملك القبيلة:يا خالد, إن لك علينا دين كبير و فضل بعد الله, فلو وقعت "زيزفونة" بين أيديهم لصرنا في همٍ و ابتلاء عظيم بين طاعة الله أو قبول حكمهم فينا بخدمة السحرة لأذية عباد الله المسلمين
أجاب خالد قائلاً: كيف أتزوج من طفلة؟!ّ!
رد عليه ملك الجن قائلاً: يا خالد.. زيزفونة ليست طفلة!!!
إنها في الــ0 من عمرها بحساب أعمار البشر,لكنه شكل ارتضته لتجعلك تشعر بقدرٍ أكبر من الاطمئنان...
أجاب خالد ببرود و في وجهه نظرة حمقاااااااء لأنه لم يفهم الكلام جيداً, أجاب قائلاً: لا تعني مساعدتي لها أنني ملكتها إنما فعلت ذلك لوجه الكريم و أشكرها على ما فعَلَته فقد شعرت في وجهها بالأمان
أحس خالد "بزيزفونة" و هي تسحب كفها من بين أصابعه بهدوء
نظر إليها ليجد وجهها و قد اكتسى بحمرة خجل آسرة
رأى في عينيها نظرة ساحرة لم يفهمها و لم يرى مثلها قط
ابتعدت "زيزفونة" قليلاً عن خالد
لم يعي خالد ما يحدث لكنه و رغم ذلك قربها منه و أمسك بكفها من جديد فإن كان سيبحث عن الأمان فهذا هو وقته خصوصاً بعد رفضه الزواج منها
نظرت "زيزفونة" إلى خالد بنظرة شبه مكسورة إلا أنها لم تسحب يدها هذه المرة فهي تشعر أن الخوف بدأ يسري في قلب خالد
هم خالد بتقبيلها لكنها أشاحت بوجهها بعيداً عنه بدلال و عزةِ نفس لا تصدر عن طفلة
ابتسم طارخ و قال بصوت هامس استطاع خالد سماعه: البشر!!! دائماً على عجل
سمعت زيزفونة كلمات طارخ فاطرقت برأسها إلى الأرض و تنهدت بابتسامة مكسورة دون أن تُعلِق
نظر شيخ القبيلة إلى "زيزفونة" و هو يقول: نعم أنتِ أجمل طفلة
لحظات من الصمت مرت قطعها صوت أحدهم و هو يدخل المجلس صائحاً: القوة لله.. القوة لله.. القوة لله ثم لقبيلتنا
اقترب الشخص من الملك و قال: أيها الملك"خوصان", لقد استسلموا و وافقوا على شروطنا.
هب ملك القبيلة واقفاً و هو يردد الله أكبر.. الله أكبر
ضج المجلس بالتكبير و التهليل فرحاً بهذا الخبر
لم يفهم خالد جيداً لكن عرف أن "خوصان" هو أسم ملك القبيلة و والد "زيزفونة"
احتضن ملك الجن شقيقه"هيدبا" و تعانق أفراد القبيلة
اقترب "طارخ" من خالد و طبع قبلة على رأسه و هو يقول: يسلم رأسك يا خالد
سأل خالد فرحاً : ماذا فعلت لأستحق هذا الشرف
قال الشيخ و هو يحتضن خالد: هذه أخرى من مآثرك يا خالد
لقد استسلمت قبيلة الجن الكافرة و استجابت لشرطنا بالرجوع عن أذية الأنس و مداواة من كانوا سبباً في شقاءه ولم يكن ليتسنى ذلك لولا الله ثم وجودك
قال "طارخ" سعيداً: و هي جولة من البطولة و النصر تكتب لقبيلتنا 
تكلم"هيدبا" و هو يرفع بصره إلى السماء: اسأل الله لك أجر كل من شفي يا خالد
الكل احتضن خالد و قبله إلا زيزفونة فقد قبَّلت يده مما جعله يشعر بسعادة و فخر أكبر
تغيرت حركة الجن في المجلس بشكل غريب
فكَّت "زيزفونة" من جدائلها و نثرت شعرها على كتفيها ثم تقدمت إلى منتصف المجلس


تُرى ماذا حدث و لماذا تتصرف زيزفونة بهذه الطريقة
سنعرف ذلك في الجزء القادم